تجديد حبس 3 صحفيين 45 يومًا

قال محامي “المرصد المصري للصحافة والإعلام” إن الدائرة الرابعة إرهاب، المنعقدة بمحكمة جنايات القاهرة في معهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني، يوم الثلاثاء الموافق 14 يونيو 2022، أمرت بتجديد حبس ثلاثة صحفيين لمدة 45 يومًا على ذمة التحقيقات، هم مدحت رمضان على ذمة القضية رقم 680 لسنة 2020 أمن دولة عليا، وبهاء الدين إبراهيم على ذمة القضية رقم 1365 لسنة 2018 أمن دولة عليا، وهشام عبد العزيز على ذمة القضية رقم 1956 لسنة 2019 أمن دولة عليا.

يذكر أن مدحت رمضان هو صحفي مصري، غير نقابي، اسمه الكامل مدحت رمضان على برغوث، من مواليد قرية دلهمو مركز أشمون بمحافظة المنوفية، حصل على بكالوريوس الإعلام من جامعة الأزهر، وعمل في عدة مواقع إخبارية كان آخرهم موقع “شبابيك” وتخصص في مجال seo ومحركات البحث.

وفى يوم 28 مايو 2020، ألقت قوات الأمن المصرية القبض على مدحت رمضان، من منزل أسرته في قرية دلهمو وصادرت بعض متعلقاته الشخصية مثل “اللاب توب” الخاص به، وذلك وفقا لتصريحات أسرة الصحفي لـ “المرصد المصري للصحافة والإعلام”.

وعُرض على جهات التحقيق (نيابة أمن الدولة العليا) يوم 27 يونيو 2020، فى القضية رقم 680 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، ووجهت له النيابة تهم الانضمام إلى جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، واستخدام حساب على شبكة المعلومات الدولية بهدف الترويج لأفكار الجماعة الإرهابية، ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة.

أما بهاء الدين إبراهيم، فهو صحفي مصري مقيد بنقابة الصحفيين، من مواليد محافظة الجيزة، اسمه الكامل بهاء الدين إبراهيم نعمة الله السيد، تخرج فى قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب وعمل صحفيًا ومترجمًا في وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية، وقناة النيل للأخبار الحكومية، ثم قناة الجزيرة مباشر.

وفي يوم فبراير 2020، استوقفت قوات الأمن، بهاء الدين إبراهيم في مطار برج العرب الدولي، أثناء عودته وأسرته إلى قطر، بعد قضائهم إجازتهم السنوية فى مصر، ومنعته من السفر وسحبت جواز سفره، وطلب منه ضباط المطار الذهاب إلى مقر الأمن الوطني للحصول على جواز السفر، وفى يوم 23 من نفس الشهر قرر الصحفي السفر، فألقت قوات الأمن القبض عليه من مطار برج العرب، وصادرت جميع متعلقاته الشخصية، وأمواله والهدايا التي كان يحملها لأسرته والوثائق الشخصية.

وظهر الصحفي في نيابة أمن الدولة العليا في 6 مايو 2020، ووجهت له تهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، ونشر أخبار كاذبة، وأودعته النيابة في سجن استقبال طرة.

بالنسبة لهشام عبد العزيز، فهو صحفي مصري غير نقابي من مواليد 7 يوليو 1977 ، اسمه الكامل هشام عبد العزيز غريب عبد الوهاب، التحق بالعمل بشبكة قنوات الجزيرة منذ عام 2013 وكان يقضي إجازته السنوية في مصر في شهر يونيو من كل عام.

وفي 20 يونيو 2019 ، أوقفه ضابط الجوازات واقتاده إلى مكتب الأمن الوطني بمطار القاهرة، وجرى التحقيق معه لمدة 5 ساعات، ثم بعد ذلك تم سحب وتفتيش أجهزة المحمول واللاب توب والآي باد وجوازات السفر وحقائب السفر الخاصة بزوجته وأولاده، وبعد ذلك تم سحب جواز السفر الخاص بالصحفي وأسرته وتم السماح لهم بالخروج من المطار مع تأكيد أنه يجب مراجعة مكتب الأمن الوطني لاستلام جوازات السفر.

وفور وصول هشام بصحبة زوجته وأولاده للمنزل تلقى مكالمة هاتفية من ضابط الأمن الوطني بمطار القاهرة يطلب منه الحضور فورا لاستلام جوازات السفر. بمجرد وصوله إلى مطار القاهرة ألقي القبض عليه وظهر داخل نيابة أمن الدولة العليا بعد مرور 15 يوما للتحقيق معه فى القضية 1365 لسنة 2018 حصر أمن دولة.

و ظل هشام رهن الحبس الاحتياطي حتى صدر بشأنه قرار إخلاء سبيل بكفالة 20 ألف جنيه بتاريخ 5/12/2019، وقبل تنفيذ قرار إخلاء السبيل جرى تدويره على ذمة القضية رقم 1956 لسنة 2019.