تجديد حبس الصحفي مصطفى الخطيب 45 يومًا

قررت الدائرة الرابعة ارهاب في محكمة جنايات القاهرة بجلستها المنعقدة بتاريخ الأحد 15 مايو 2022، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني تجديد حبس الصحفي مصطفى الخطيب لمدة 45 يومًا في القضية رقم 488 لسنة 2019 أمن دولة عليا.
 
مصطفى الخطيب، هو صحفي مصري، عضو نقابة الصحفيين، اسمه الكامل مصطفى أحمد عبد المحسن حسن، يقيم فى محافظة القاهرة، وتخرج فى قسم اللغة الانجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة، وعمل مدرسًا للغة الإنجليزية لبضعة سنوات، بعدها انتقل إلى مجال الإعلام وعمل فى موقع إسلام أون لاين، وعمل فترة بسيطة فى جريدة الحرية والعدالة، قبل أن يستقر به الحال كمراسل ومترجم لوكالة الأسوشيتد برس الأمريكية بالقاهرة، وفقا لتصريحات زوجته للمرصد المصري للصحافة والإعلام.
 
وفي يوم 12 أكتوبر 2019، ألقت قوات الأمن القبض على الخطيب من منزله في محافظة القاهرة، وصادرت قوات الأمن هاتفه الشخصي ولاب توب. وفي يوم 13 أكتوبر عُرض الخطيب، على نيابة أمن الدولة العليا، للتحقيق معه على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا، ووجهت له تهم الانضمام لجماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، وإشاعة وإذاعة أخبار كاذبة، واستخدام أحد المواقع على الانترنت لارتكاب هذه الجريمة.
 
وجاءت واقعة القبض على الخطيب، على خلفية تقرير نشره عن قبض قوات الأمن المصرية على طالبين بريطانيين متواجدين في مصر لأغراض أكاديمية من محيط ميدان التحرير تزامنًا مع التشديدات الأمنية التي اتخذتها السلطات الأمنية في مصر لقمع التحركات المناهضة لنظام الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي والتي دعا إليها المقاول المصري محمد علي.
 
ويقبع الخطيب داخل سجن طرة عنبر الزراعة منذ أكتوبر 2019 وحتى كتابة هذه السطور. وفي يوليو 2020 أصيب الخطيب بفيروس كورونا المستجد، وتماثل للشفاء ووضعه الصحي مستقر داخل محبسه ولا يعاني من أي أمراض، حسب تصريح زوجته.
 
وبجانب الخطيب كان يحاكم فى القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا، عدد من الصحفيين هم سولافة مجدي وحسام الصياد وإسلام مصدق وأحمد شاكر ، وجميعهم أُخلي سبيلهم على فترات متفرقة.