براءة رامي القناوي وغادة عبدالحافظ من تهمة نشر أخبار كاذبة

أصدرت محكمة جنح اقتصادية المنصورة، اليوم الأحد 30 يناير 2022، حكمًا ببراءة الصحفي رامي القناوي، والصحفية غادة عبدالحافظ في القضية رقم 48 لسنة 2021، المرفوعة ضدهما من جانب محافظ الدقهلية أيمن مختار، عن طريق ياسر الغريب، مدير الشئون القانونية بالمحافظة، ويتهمهما فيها بنشر أخبار كاذبة والتحريض على التظاهر وإثارة الفتن بين المواطنين.

وجاءت هذه الاتهامات على خلفية نشر الصحفي رامي القناوي، تدوينة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بتاريخ 4 يوليو 2021، ينتقد فيها تحويل حدائق حي شرق إلي محلات، وردت الصحفية غادة عبد الحافظ بتعليق على التدوينة، بطريقة رأى المحافظ أنها تحمل إساءة لشخصه، فاحتفظ الأخير بنسخة من المنشور، ووجه مدير إدارة الشئون القانونية بالمحافظة بتحرير محضر إثبات حالة حمل رقم 11 أحوال، وجاءت تحريات إدارتي التكنولوجيا والبحث الجنائي بصحة الواقعة.

وعُرض المحضر على النيابة العامة، التى استدعت القناوي وعبدالحافظ لسماع أقوالهما، وأمرت بإخلاء سبيلهما بضمان محل إقامتهما، وأحالت النيابة القضية إلى محكمة اقتصادية المنصورة، التى حددت جلسة 18 يناير 2022 كأولى جلسات محاكمة الصحفيين.

فى المقابل أودع محمد شبانة المحامي بالنقض والسيد إبراهيم وممثلين عن إدارة الشئون القانونية بنقابة الصحفيين، مذكرة دفعوا فيها ببطلان الاتهامات وكيديتها، وكذلك محاولات محافظ الدقهلية المستمرة للتنكيل بالمتهمين، وقررت المحكمة حجز القضية للحكم يوم 30 يناير 2022، وفى جلسة اليوم قضت المحكمة ببراءة القناوي وعبد الحافظ من الاتهامات الموجهة إليهما.
وفى أول تعليق له على حكم البراءة، قال الصحفي رامي القناوي، إن “الحكم عنوان الحقيقة”.

وقبل هذه القضية، كان محافظ الدقهلية، قد قدم دعوى سب وقذف وتشهير، ضد الصحفية غادة عبدالحافظ، والسيد إبراهيم مرسى المحامى، وطالب المحافظ في الدعوى بتعويض مدنى نصف مليون جنيه بشخصه ونصف مليون جنيه بصفته محافظا للدقهلية، إلا أن المحكمة الاقتصادية بالمنصورة، قضت بتاريخ 28 فبراير 2021، ببراءة الزميلة الصحفية والمحامي وإلزام المحافظ بدفع أتعاب المحاماة.

و استأنف محافظ الدقهلية، على حكم البراءة بصفته وشخصه، وتحددت جلسة الاستئناف يوم الأحد الموافق 11 يوليو 2021، و في جلسة 11 يوليو الماضي، جرى تأجيل القضية إلى جلسة 19 سبتمبر للنطق بالحكم، وفى جلسة 19 سبتمبر قضت محكمة جنح مستأنف اقتصادية المنصورة بقبول الاستئناف شكلًا ورفضه موضوعًا وتأييد الحكم المستأنف (حكم البراءة).

وبسبب تضامنه مع زميلة ثبت براءتها في قضية رفعتها ضدها، أقام أشرف فؤاد مدير مكتب محافظ الدقهلية دعوى سب وقذف ضد الصحفي، رامي القناوي، وقضت محكمة جنح ثان المنصورة، فى 30 مارس 2021 بتغريم القناوي 10 آلاف جنيه، وما دفع الصحفي إلى تقديم استئناف على الحكم، وفى جلستها التى عقدت يوم السبت الموافق 26 يونيو 2021، قضت محكمة جنح مستأنف ثان المنصورة، حكم تغريم الصحفي القناوي 10 آلاف جنيه.

وتعود أحداث الأزمة إلى شهر مايو 2020، عندما نشرت الصحفية غادة عبد الحافظ، خبرًا عن إصرار المحافظ على نقل زوجته المصابة بكورونا، بسيارة تابعة للمحافظة لعزلها معه باستراحة المحافظ، رغم اعتراض مديرية الصحة لمخالفة ذلك لبروتوكول التعامل مع المصابين بفيروس كورونا، الصادر من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، والذي يؤكد على الحرص في التعامل مع المصابين ونقلهم بسيارات إسعاف معقمة ذاتيًا ومن خلال فريق عزل يرتدي الملابس الوقائية، للحد من تعرض الآخرين للخطر.

وعلى إثر هذا الخبر تعامل المحافظ مع الصحفية بطريقة غير لائقة، لم تعتاد عليها خلال فترة تغطيتها لأخبار محافظة الدقهلية منذ 20 عامًا، فوجئت غادة بحذفها وزملاء آخرين (منى باشا، وتامر المهدي، و رامي القناوي)من جروب “الواتس آب” الخاص بالمحافظة، فقامت برفع دعوى ضده في نوفمبر 2020، اعتراضًا على منعها من ممارسة عملها.

وقضت محكمة القضاء الإداري بالمنصورة، بتاريخ 22 أبريل 2021، بإلزام محافظ الدقهلية بإضافة ثلاثة صحفيين لجروب “واتس آب” المسمى الصحافة والإعلام والمنشئ من إدارة الإعلام بمحافظة الدقهلية، وما يترتب على ذلك من آثار أخصها بالذكر تمكينهم من تغطية الأخبار والحصول على البيانات والمعلومات ودخول ديوان محافظة الدقهلية وحضور مؤتمراتها واللقاءات التنفيذية والاجتماعات العامة بها أسوة ببقية الصحفيين، فى المقابل طعن محافظ الدقهلية، أمام الإدارية العليا على حكم دخولهم ديوان عام المحافظة.