أحمد علام.. عام من الحبس الاحتياطي (بروفايل)

تمر اليوم الذكرى الأولى على واقعة القبض على الصحفي، #أحمد_علام، في 21 أبريل 2021، والتحقيق معه على ذمة القضية رقم 558 لسنة 2020 حصر أمن دولة.

توجهت قوة أمنية لإلقاء القبض على الصحفي منتصف ليل الثلاثاء 21 أبريل 2020، من محل سكنه بمدينة العياط، بمحافظة الجيزة، وظهر في 27 أبريل بنيابة أمن الدولة وحقق معه على ذمة القضية ووجهت له اتهامات مشاركة جماعة إرهابية، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ونشر أخبار وبيانات كاذبة.

شمل التحقيق أمام نيابة أمن الدولة العليا سؤاله عن نشاطه وعمله الإعلامي والصحفي وعلاقته بإعداد برنامج يتم إذاعته في قناة الجزيرة، كما سألته النيابة عن مضمون ما جاء في تحريات الأمن الوطني حول انضمامه لجماعة إرهابية.

ومنذ ذلك الحين، يقبع علام، داخل محبسه بسجن الجيزة المركزي “الكيلو عشرة ونص”.

ولد أحمد محمد أحمد علام، الشهير بـ”أحمد علام”، في 10 فبراير عام 1987، في مدينة العياط بمحافظ الجيزة، حصل على درجة الليسانس من كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية، بجامعة الأزهر الشريف.

بعد تخرجه، شَغُف علام بالعمل الصحفي والتليفزيوني، فجاءت انطلاقته مع ثورة 25 يناير، والتى استطاع أن يوثق فيها أحداثًا هامة تصدرت المشهد السياسي حينها.

عمل في العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية من بينها: المصري اليوم، CBC، والسفر اللبنانية، وموقع الغد، وجريدة الكرامة وغيرها، كما أسس موقع بوسطجي، المعني بنقل مشاهدات حية للتفاعلات الاجتماعية السائدة في مناطق عدة حول العالم، ونشر قصصًا تعكس طبيعة التحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية.