مها صلاح الدين.. صحفية تسبح فى بحر البيانات

بطلة حكاية هذا الأسبوع صحفية استقصائية، ومدققة حقائق.. أحبت الصحافة الرقمية وتخصصت فيها، وعملت عشرات القصص الصحفية التى تندرج تحت بند التحقيقات الرقمية، ونالت عليها العديد من الجوائز.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية الخاصة بـ الصحفية مها صلاح الدين.

وُلدت مها صلاح الدين أحمد راشد يوم 29 أغسطس 1990، في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، والدها مهندس زراعي توفي وهي طفلة عمرها 12 عامًا، التحقت بكلية الآداب جامعة القاهرة وتخرجت فى القسم العبري.

حرصت منذ يومها الأول فى الجامعة، على الانضمام إلى جماعة الصحافة داخل كلية الآداب، وبعد ثورة يناير 2011 ترشحت لمنصب أمين اللجنة الثقافية في اتحاد طلبة كلية الآداب. خلال فترة الدراسة كتبت مها فى مجلة الكلية وتولت مسؤولية الصفحة الرياضية داخل المجلة، -وهنا نود الإشارة إلى أن مها تحب رياضة كرة القدم و تجيد الكتابة فى هذا التخصص، فهذا تحذير شديد اللهجة إلى صحفيي الرياضة فى مصر.. لا تخافوا من مها صلاح الدين ولكن احذروا-.

بعد تخرجها، تنقلت مها صلاح الدين، بين عدد من الصحف والمواقع الاخبارية، فكانت البداية في “راديو حريتنا” ثم شبكة “حقوق الإخبارية”، إلى أن جاءت انطلاقتها الحقيقية عندما اختارها الصحفي الراحل عبد الله كمال، للعمل في موقع “دوت مصر”، والذي استمرت فيه لقرابة الـ 3 سنوات، وقبل أن تنضم لفريق عمل تحقيقات موقع “مصراوي”، التابع لمؤسسة “أونا للصحافة والإعلام” عملت بطلتنا “فريلانس” فى موقع “أصوات مصرية”.

بدأت مها رحلتها مع موقع “مصراوي” عام 2017، حيث أنتجت عشرات القصص وحصلت على العديد من الجوائز، وترشحت لجوائز مهمة أكثر من مرة فى سنين متتالية.

بينما يتعامل زملاء مها مع الخبر الصحفي على أنه “خبر” فقط، تنطلق هى منه بفكرة، من معلومات منثورة هنا وهناك.. لتنتج تحقيقًا خارج الصندوق. وخلال مشوارها المهني الحافل بالنجاح عملت فى البداية تحقيقات ميدانية وكانت تقوم بعملية التصوير والمونتاج والفيديو لكل موضوعاتها، بعدها دخلت التحقيقات الاستقصائية وعملت 5 تحقيقات عام 2017، وكان أول تحقيق تليفزيوني لها عام 2018، بعدها اتجهت إلى مجال صحافة البيانات عبر المصادر المفتوحة.

دخلت مها صلاح الدين إلى عالم التحقيقات عبر المصادر المفتوحة من خلال تحقيق “اختبار المعارضة في البرلمان.. النتيجة صفر” الذي نشر على موقع “مصراوي” فى أبريل 2018، وقد بدأت قصة هذا التحقيق حينما أطلق وكيل البرلمان تصريحًا تلفزيونيًا ينتقد فيه آداء النواب، ويتهمهم بعدم استخدام أدواتهم الرقابية، وأبرزها “الاستجواب”، ليكون هناك وجود لمعارضة حقيقية في مصر، كان هذا مجرد تصريح تلفزيوني، تناقله الصحفيون بأقسام التوك شو كخبر عادي، ولكن كان عليها كصحفية استقصائية التحقق من صحته، ثم من كيفية ذلك، وحددت لنفسها إطارًا زمنيًا، هو دورتي الانعقاد الأولى والثانية للبرلمان، وبدأت تنقب عن الاستجوابات التي تقدمت في هذه الفترة عن طريق شبكة الإنترنت – أغلب النواب حينما يتقدمون بتقديم طلب استجواب يصدرون بيانًا صحفيًا به وثيقة الاستجواب.
جمعت مها هذه البيانات – 33 استجوابًا – وحللتها، وفقًا للأحزاب – كل حزب وعدد والاستجوابات، ووفقًا للمجالات المتقدمة بها، ثم عادت إلى النشرة الدورية الرسمية التي تصدر عن البرلمان مع انتهاء كل دورة انعقاد، ووجدت أن البرلمان وافق على مناقشة 3 استجوابات فقط من أصل 33 استجوابًا، أحدهم سقطت لاستقالة الوزير، والاثنين الآخرين لم يتم مناقشتهما … فخرج هذا التحقيق الذي حاز فيما بعد على جائزة أفضل تحقيق مدفوع بالبيانات في الوطن العربي عام 2018.

بعدها توالت التحقيقات المهمة التى نالت عليها العديد من الجوائز الصحفية، ففى تحقيقها “لِزاما علينا الرحيل”، وصفت مها صلاح الدين بالتعاون مع زميلها أحمد الليثي المشهد الختامي لأهالي المكس ومثلث ماسبيرو، الذين اضطروا آسفين لترك منازلهم والانتقال إلى أماكن أخرى، وفي تحقيق “موطني”، جمع الصحفيان كل أوجاع الوطن العربي في قصة واحدة ترشحت إلى جائزة الاتحاد الأوروبي لقضايا الهجرة، وكانت الجائزة عبارة عن دعم لقصة جديدة أكثر عمقا تتناول قضايا الهجرة، وقد حملت القصة الجديدة عنوان “تحقيق أوطان فى القاهرة.. هموم متعددة الجنسيات”، وتضمن التحقيق حكايات لأناسٍ وضعوا الوطن في حقيبة السفر، وفروا من مرارة الحروب والصراعات في اليمن وليبيا والعراق وسوريا وفلسطين، وجاءوا للقاهرة يُعافرون فيها، تقهرهم حينًا، ويتعايشون معها أحيانًا.

وخلال مشوارها المهني نالت مها العديد من الجوائز المحلية والعربية والدولية، أبرزها: جائزة الاتحاد الأوروبي لإعلام الهجرة مرتين، وجائزة أريج عن أفضل تحقيق مدفوع بالبيانات في الوطن العربي عام 2018 ، وحصلت على جائزة الشبكة العربية لصحفيي البيانات مناصفة مع الصحفي محمود محمد الطباخ. وجائزة النادي الإعلامي الدنماركي، وجائزة نقابة الصحفيين 3 مرات على التوالي ، وترشحت لجائزة دبي للصحافة العربية 3 مرات .

وهى الآن مرشحة لنيل جائزة «True Story Award» العالمية، وهي أول جائزة عالمية مخصصة للمراسلين الصحفيين، وتُمنح هذه الجائزة من قِبل منظمة مستقلة، تهتم بتكريم تحقيقات صحفية مكتوبة باثنتي عشرة لغة، تتميز باعتمادها على بحث دقيق، وجودة صحفية وبكونها ذات صلة بقضايا مجتمعية وتتشكل لجنة التحكيم من 50 محكما من 29 دولة.

فى حياة مها صلاح الدين، العديد من الشخصيات الملهمة، يأتي فى المقام الأول والدها الذي ورثت منه العديد من الصفات في الجانب العملي، ثم سماح ناجح وتعمل حاليا مسئول ثقافي بساقية الصاوى التى تعتبر من أوائل من عملها فنون الصحافة المختلفة، وهند بشندي فى موقع دوت مصر، وصفاء صالح التى تعتبرها صديقة بمثابة أم روحية، ﻷنها دعمتها وساعدتها فى الاندماج مع الوسط الصحفي، وكذلك علاء الغطريفي، الذي آمن بموهبتها وأعطها مساحة فى مصراوى، لذا تضعه فى مقام الأب.