إنجي أنور.. إعلامية على الطريق الصحيح

بطلة حكاية هذا الأسبوع، إعلامية صبورة ومحاورة جيدة تستطيع أن تأخذ كل ما تريد من الضيف الجالس أمامها، طليقة اللسان، تمتاز بالمرونة و الإبداع، تستطيع أن تخلق مواضيع جديدة تجذب الناس لحديثها ومتابعتها ومشاهدتها والبحث عنها.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية الخاصة بـ الإعلامية إنجي أنور.

بدأت إنجي أنور مشوارها المهني منذ عامها الأول في كلية الإعلام جامعة القاهرة، حيث بدأت تجربتها كمقدمة برامج بشبكة وتليفزيون العرب “ART”، واستمرت فيها منذ عام 1992 حتى 1998، وجاءت البداية وهي ما زالت طالبة بالفرقة الثانية بكلية الإعلام عندما علمت عن طريق الصدفة بإختبار للمذيعات براديو وتلفزيون العرب، وذهبت في نفس اليوم وتم اختيارها على يد الإعلامي علي فايق زغلول وحصلت على المركز الأول بين كل المتقدمات للاختبار، وأبدت وقتها الإعلامية سامية صادق إعجابها بشدة اتقانها للغة العربية.
وخلال عملها براديو وتلفزيون العرب قدمت العديد من البرامج مثل «أمس واليوم وغدا»، «لعب وفن ودردشة»، «دعوة على فنجان شاي»، «وصفات وشخصيات» وفي شهر رمضان كانت تقدم برنامج «موعد على السحور» أما أهم برنامج قدمته فكان بعنوان «نادي المشاهدين»، وكان فكرة الشيخ صالح كامل وإعداد مستشاره الصحفي فتحي عبد الله وشاركها تقديمه الإعلامي السعودي علي داود وقد حقق هذا البرنامج نجاحا كبيرا وتواصلا مع المشاهدين.

سافرت إنجي إلى إيطاليا للعمل باستديوهات راديو وتلفزيون العرب، وهناك تعلمت كيفية عمل المذيعة المحترفة وقدمت برنامج «أهل الطرب» على قناة الموسيقى وواجهت صعوبات كبيرة في الحصول على المعلومات التي لم تكن متوفرة بالشكل الموجود حاليا.
وأثناء عملها باستديوهات «ART» بإيطاليا تلقت إنجي عرضا للعمل بالتلفزيون المصري، وذلك بعد نجاح تجربتها في العمل هناك ووافقت وعادت إلى مصر والتحقت بالعمل في القناة الأولى، وفي البداية كان قرار العودة صعبا ولكن الفضائيات لم تكن بالانتشار الموجود حاليا.
يعتبر برنامج «آخر كلام» أهم محطاتها في التلفزيون المصري، وقد لاقى نجاحاً كبيراً واستضافت فيه العديد من الشخصيات الهامة ونجوم الفن ومنهم وزير الإعلام المصري آنذاك صفوت الشريف، والفنانون أحمد زكي وحسين فهمي وراغب علامة وأحمد السقا ومحمد هنيدي ومنى زكي وحنان ترك ومحمد فؤاد وأنغام والراحل علاء ولي الدين ولكن نجاح البرنامج آثار استياء البعض فحدث نوع من الوشايات التي أودت بحياته.

بعد ذلك انضمت إنجي لفريق برنامج “اليوم” والذي كان يبث من دبي على قناة الحرة الإخبارية، ثم انتقلت لتقدم برنامج “3 أيام مع إنجي أنور” على قناة “CBC Extra”، واستمرت في تقديمه لمدة 6 أشهر فقط، رغم أن عقدها كان يمتد لمدة سنتين.

وفي شهر مارس عام 2015 انضمت إنجي لفريق تقديم برنامج “البيت بيتك “على شاشة قناة Ten، ثم برنامج “مساء القاهرة”، وبعد عام كامل أنهت إدارة “Ten” العقد معها بشكل غير قانوني تعسفيا ودون أن تسدد لها مستحقاتها عن برنامج “مساء القاهرة”.

في المقابل أقامت إنجي أنور عدة دعاوى قضائية ضد قناة Ten، فى مارس 2017 للحصول على مستحقاتها بعد إخلال القناة بالتزاماتها، وفى أكتوبر 2021 قضت الدائرة الثانية عمال كلي أكتوبر بمحكمة الجيزة الابتدائية في القضية رقم 1416 لسنة 2017 بإلزام الممثل القانوني ورئيس مجلس إدارة قناة تن بدفع راتبا إلى الإعلامية إنجي أنور و4 ٪؜ فوائد شهرية.
وفى نوفمبر 2021 خاضت الإعلامية إنجي أنور تجربة إعلامية جديدة مع قناة ETC، حيث قدمت برنامج “مصر جديدة”، وهو برنامج التوك شو الرئيسي للقناة، ضمن باقة من البرامج المتنوعة انطلقت بها القناة العام الماضي. ويتناول البرنامج أهم الأحداث السياسية والاقتصادية العالمية وتأثيرها على الشأن المصري.

وبجانب عملها التلفزيوني خاضت إنجي عدة تجارب إذاعية، منها برنامج “الجملة ناقصة” عبر إذاعة “ميجا FM”، وقدمت فى رمضان الماضى برنامج “رمضان ويانا” على إذاعة نغم إف إم، وشاركها فى تقديم البرنامج شافكى المنيرى ومى أنور وخلود نادر ومها بهنسى ومحمد سويلم، ووئام مجدى ومحمود عباس.

كرمها موقع القاهرة 24، كأفضل إعلامية في عام 2021 ضمن استفتاء الأفضل على “القاهرة 24”.