اخبار

“كورونا” يحدد مصير انتخابات نقابة الصحفيين

تستعد نقابة الصحفيين إلى انتخابات التجديد النصفي، في الجمعة الأولى من شهر مارس ٢٠٢١ ، حيث ينتخب أعضاء الجمعية العمومية؛ النقيب و٦ أعضاء للمجلس.

ومع أزمة انتشار فيروس كورونا، طالب البعض بضرورة تأجيل الانتخابات، في حين رأى البعض الآخر أنه يجب إجراؤها مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية.

وعن السيناريوهات المطروحة لانتخابات النقابة ـ المزمع عقدها ـ أوضح الدكتور صلاح فوزي، الفقيه الدستوري، أن مجلس نقابة الصحفيين أمامه العديد من البدائل بشأن مصير إجراء انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين والمقرر عقدها على منصب النقيب وأعضاء مجلس النقابة المنتهى ولايتهم، في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأكد فوزي في تصريحات لـ”اليوم السابع“، أنه لابد أن يستعد مجلس نقابة الصحفيين لانتخابات التجديد النصفي وأن يصدر قرارات مبكرًا على غرار القرارات التي صدرت الأيام الماضية بسبب الظرف الطارئ، مشيرًا إلى أن من البدائل المطروحة أمام مجلس النقابة إجراء الانتخابات أونلاين أو تأجيل الانتخابات حتى لا يعرض أعضاء النقابة لخطر كورونا.

وأشار الفقيه الدستوري، إلى أن هناك نظرية الظروف الاستثنائية وأن الضرورات تبيح المحظورات، مؤكدًا أن التصويت الإلكتروني في ظل الظروف الاستثنائية لم يقف أمامه حائل النص الذي وُضع للظرف العادي.

أما الدكتور حسام النحاس، الخبير الإعلامي وأستاذ الإعلام بجامعة بنها، فكان مع سيناريو حتمية وضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر لها قانونًا في الجمعة الأولى من شهر مارس ويتم دعوة الجمعية العمومية للانعقاد لإقرار الميزانية وإجراء الانتخابات، حيث ينتخب أعضاء الجمعية العمومية النقيب و6 أعضاء ممن انتهت ولايتهم.

وأوضح “النحاس”، في تصريحات لـ”اليوم السابع” إلى أن التحدي الحقيقي لإجراء هذه الانتخابات هو الحفاظ على صحة وسلامة الأعضاء وفي نفس الوقت تطبيق القانون، أنه يمكن إجراء هذه الانتخابات حال توافر الإجراءات الاحترازية والوقائية على أن تقوم لجنة من وزارة الصحة و الطب الوقائي بالإشراف على تأمين الوضع الصحي ومراعاة التباعد الجسدي وعمل أماكن وممرات للدخول والخروج وألا يسمح إلا بتواجد من له حق التصويت على أن تقوم النقابة بتوفير مكان واسع يتسع لأعضاء الجمعية العمومية بحيث نضمن تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

وأضاف: “نظرًا لأن موضوع تأجيل الانتخابات لم يطرح في جدول أعمال اجتماعات مجلس النقابة فيجب أن يقوم مجلس النقابة بإرسال خطاب رسمي إلى مجلس الوزراء للاستفسار عن إمكانية انعقاد الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين وإجراء الانتخابات وأخذ موافقة كتابية بذلك وفقا للقانون، التحدي الحقيقي سيكون هو تحقيق النصاب القانوني وهو حضور 50 % +1 في الدعوة الأولى وحال عدم اكتمال النصاب تتم الدعوة للمرة الثانية ويكتمل بحضور 25 % +1، أي يلزم حضور 2500 عضو”، مطالبًا بزيادة عدد اللجان الفرعية داخل النقابة العامة لتخفيض الأعداد داخل كل لجنة.

وعن وجود قرار من مجلس الوزراء بتأجيل الجمعيات العمومية والمؤتمرات في إطار خطة الدولة للوقاية من فيروس كورونا، أشار حسام النحاس إلى أن القرار ذاته نص على أنه يجوز الاستثناء من ذلك بإذن خاص من رئيس مجلس الوزراء للتصريح ببعض هذه الأنشطة و الفاعليات بعد التأكد من اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، وأن هذا القرار يخص الهيئات الشبابية الرياضة ولم يتحدث عن أي جمعيات عمومية أخرى، متابعًا:” إذا حالت ظروف قاهرة دون انتخاب المجلس يستمر المجلس القديم في ممارسة أعمالهم و استخدام صلاحياته إلى أن تتمكن الجمعية العمومية من انتخاب مجلس جديد إجراء الانتخابات في موعدها كما جرت في النقابة الفرعية في محافظة الإسكندرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق