اخبار

“الصحفيين” تحيل المستشارة الإعلامية لوزير الآثار إلى التحقيق

قرر مجلس نقابة الصحفيين، في اجتماعه السبت 26 ديسمبر 2020، إحالة نيفين العارف، عضو الجمعية العمومية للنقابة والمستشارة الإعلامية لوزير السياحة والآثار، للجنة التحقيق النقابية؛ للتحقيق معها في الاتهامات  الموجهة لها من الزملاء المكلفين بمتابعة ملف السياحة والآثار، على أن تستدعيها لجنة التحقيق للمثول أمامها الأسبوع المقبل.

وفوض المجلس ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، لاستكمال الإجراءات الواجب اتخاذها لحل الأزمة مع وزارة السياحة والآثار، بما يحفظ كرامة المهنة والنقابة والزملاء.

كما قرر المجلس إحالة الشكاوى المقدمة ضد إسماعيل جمعة، عضو الجمعية العمومية إلى لجنة التسويات، على أن يتولى محمود كامل وأيمن عبدالمجيد، عضوا المجلس التوفيق بين الزملاء، وفي حالة فشل التسوية يُحال الزميل المشكو في حقه إلى لجنة التحقيق النقابية.

كانت قد سادت حالة من الغضب بين الصحفيين، على خلفية الأزمة التي نشبت بين وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني، والصحفيين المسؤولين عن تغطية ملف الآثار، خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد صباح السبت 14 نوفمبر 2020، للإعلان عن كشف سقارة الأثري، وعلى إثر ذلك تقدموا بـ 5 مذكرات، آخرها أمس السبت والتي حملت الرقم 6451 إلى نقيب الصحفيين ضياء رشوان، ضد وزير الآثار، بعد حديثه معهم بطريقة “مهينة” على حد وصفهم، طالبوا فيها بمنع نشر اسم وصورة الوزير في مختلف الصحف المصرية، حتى يعتذر عما بدر منه من انتهاكات للدستور والقانون، ومناشدة رئيس مجلس الوزراء في إقالة نيفين العارف من منصبها كمستشار إعلامي لعدم تعاونها وتعاملها اللائق مع الصحفيين، مع إحالتها للتحقيق في النقابة بشأن التجاوزات والمخالفات التي ارتكبتها كونها عضوًا بالنقابة وباعتبارها صحفية بجريدة الأهرام، وإحالة إسماعيل جمعة، الصحفي بجريدة الأهرام إلى التحقيق في التجاوزات التي ارتكبها بحق زملاءه على موقع “فيسبوك”.. للاطلاع على تفاصيل الأزمة اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق