صحفيون خلف القضبان

رسالة الصحفي أحمد شاكر من محبسه إلى نقيب الصحفيين

أرسل الزميل أحمد شاكر، الصحفي بروز اليوسف، والمحبوس احتياطيًا على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة، رسالة من محبسه بسجن القاهرة، إلى ضياء رشوان، نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة.

وإلى نص الرسالة:

“أكتب إليكم الآن من غياهب سجن القاهرة استقبال للمسجونين احتياطا مودع على ذمة القضية ٤٨٨ وتهمتي مشاركه جماعة إرهابية في نشر أخبار كاذبة. السيد النقيب، السادة الأعضاء، لكم أن تتخيلوا أن سبب توجيه هذه التهمه لي هو أنني قمت بعمل مشاركة (شير) لأحد الأخبار المنشورة في أحد المواقع. لا تتعجبوا هذه هي الحقيقة، صحفي، وعضو نقابتكم الموقرة محبوس احتياطيا لأكثر من شهرين لمجرد مشاركة خبر علي حسابه الشخصي على الفيسبوك، أعلم جيدًا أن الصحافة هي مهنة البحث عن المتاعب، لكنني لم أتخيل يومًا أن المتاعب قد تصل إلى حد سلب الحرية، لا لأنك نشرت مقالًا انتقدت فيه وضعًا ما، أو شخصية ما، أنت فقط شاركت خبر علي السوشيال ميديا.

السيد النقيب السادة الأعضاء ، دفاعكم عني لن يكون دفاعًا عن شخص، بل هو دفاعًا عن مهنة تدهورت، عن أقلام قصفت عن حرية سلبت، عن صحفيين يعملون تحت ستار من الخوف. ليعلم الجميع أن الوقت قد حان لإعادة الأمور لنصابها، لندافع عن مهنتنا، حتى نكون ضمير الأمة بحق، وصوت المجتمع بحق. السيد النقيب، السادة الأعضاء علمت بما تبذلوه من جهد من أحلي وباقي الزملاء المحبوسين ونشكركم جميعا عليه وننظر منكم المزيد” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى