تقارير اعلامية

هل يوجد صحفيين محبوسين على خلفية عملهم؟ (تقرير)

استقبل الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، السبت 20 يوليو2019، وفدًا من رؤساء التحرير والإعلاميين الأفارقة خلال زيارتهم الحالية إلى مصر، في إطار البرنامج السنوي الذي تنظمه الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية.

وخلال اللقاء، نفى الأستاذ مكرم محمد أحمد، وجود أي صحفي بالسجن في قضية تخص حرية الرأي والتعبير والمهنة.

وردًا على تصريح رئيس الأعلى للإعلام” ترصد مؤسسة المرصد المصري للصحافة والإعلام، في هذا التقرير حالات لصحفيين محبوسين على خلفية عملهم الصحفي، ويواجهون تهمتي نشر الأخبار الكاذبة، والانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

وهؤلاء الصحفيين هم:

1- إسماعيل السيد عمر وشهرته إسماعيل الإسكندراني

صحفي وباحث حر، تم إلقاء القبض عليه من مطار الغردقة عقب عودته من ألمانيا إلى مصر، في29 نوفمبر2015، وقضت المحكمة العسكرية بسجنه 10 سنوات، على ذمة القضية رقم 18 لسنة2018 جنايات عسكرية، في اتهامه بالانضمام لجماعة الإخوان، ونشر سر من أسرار الدفاع عن البلاد بمنطقة سيناء، ويقضي عقوبته الآن بسجن مزرعة طرة.

2- محمود حسين جمعة

صحفي لدى قناة الجزيرة الإخبارية، عمل منتجًا للأخبار في قسم المراسلين بقناة الجزيرة، وبتاريخ20 ديسمبر 2016، وبينما هو في مطار القاهرة، استوقفته سلطات الأمن المصرية لمدة 14 ساعة، أثناء عودته من دولة قطر لقضاء إجازته السنوية في مصر، وتم سحب جواز سفره، وعاد لبيته ليوم واحد، وفي يوم 22 ديسمبر، تلقى استدعاء لاستلام جواز سفره، وعاد إلى بيته بصحبة قوات الأمن واصطحبوه وشقيقيه، واختفى قسريًا لمدة يومين ثم نُقل إلى سجن القاهرة تحقيق بتاريخ 28 ديسمبر ومنذ ذلك الحين وهو محبوس احتياطيًا على ذمة القضية رقم 1152 لسنة 2016 حصر تحقيق أمن دولة، بتهم نشر أخبار كاذبة وتهديد أمن الوطن، حتى أخلي سبيله في 21 مايو 2019، وقبل استكمال إجراءات الإفراج عنه، تم إدراج اسمه في القضية رقم 1365 لسنة 2018 حصر أمن دولة.

3- محمد الحسيني حسن

صحفي بجريدة الشورى، ألقت قوات الأمن القبض عليه يوم 12 سبتمبر 2017 من منطقة الفجالة بالقاهرة، أثناء تصويره تقريرًا صحفيًا عن ارتفاع أسعار مستلزمات المدارس، ووجهت له النيابة تهمتي الاشتراك في جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون ونشر أخبار كاذبة، وهو الآن محبوس احتياطيًا بسجن طرة شديد الحراسة على ذمة القضية 915 لسنة 2017 حصر أمن دولة عليا.

4- مصطفى أحمد رجب وشهرته مصطفى الأعصر

صحفي حر، ألقت قوات الأمن القبض عليه في فبراير2018، ووجهت له نيابة أمن الدولة تهمتي الانضمام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون، ونشر أخبار كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام في إطار أهداف جماعة الإخوان، وهو الآن محبوس احتياطيًا في سجن طرة على ذمة القضية 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.

5- المعتز محمد شمس الدين وشهرته معتز ودنان

صحفي بموقع هاف بوست عربي، ألقت قوات الأمن القبض عليه في 16 فبراير 2018، على خلفية إجراءه حوارًا صحفيًا مصورًا مع المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في 11 فبراير 2018، نشر خلالها إدعاءات على لسان جنينة” خاصة بالمؤسسة العسكرية.

ووجهت له نيابة أمن الدولة تهمتي الانضام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون ونشر أخبار كاذبةوهو الآن محبوس احتياطيًا بسجن العقرب شديد الحراسة 2، على ذمة القضية441 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.

6- محمد كامل أبو زيد

مصور صحفي بجريدة التحرير، قام بتسليم نفسه إلى قسم المعصرة، بتاريخ يونيو 2018، بعد أن قامت قوات الأمن باقتحام منزله، ووجهت له نيابة أمن الدولة اتهامات بمشاركة جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون، ونشر أخبار كاذبة، وهو الآن محبوس احتياطيًا بسجن طرة تحقيق على ذمة القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة.

7- إسلام جمعة السيد عبد الله

مصور صحفي بجريدة فيتو تحت التدريب، وطالب بالفرقة الرابعة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة،ألقت قوات الأمن القبض عليه من منزله يوم29 يونيو 2018، ووجهت له النيابة العامة تهمتي الانضمام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون، ونشر أخبار كاذبة، وهو الآن محبوس احتياطيًا بسجن القناطر على ذمة التحقيقات في القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.

8- عادل أحمد صبري

صحفي ورئيس تحرير موقع مصر العربية الإلكتروني، قامت قوات الأمن بتاريخ أبريل 2018باقتحام مقر العمل وإلقاء القبض عليه، وتشميع مقر الموقع على خلفية اتهامه باستخدام برامج غير أصلية وإدارة موقع بدون ترخيص، واقتياده إلى قسم الدقي، وبتاريخ أبريل 2018 تم التحقيق معه على ذمة القضية رقم 4681 لسنة 2018 جنح الدقي فيما هو منسوب إليه، وقررت النيابة احتجازه لحين ورود تحريات الأمن الوطني صباح اليوم التالي أبريل 2018، والتي وردت بانتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين، ونشر أخبار وبيانات كاذبة على موقع مصر العربية من شأنها تكدير الأمن والسلم العام والتحريض على التظاهر، بينما جاء بالتحريات أن المتهم صادر له أمر ضبط وإحضار من نيابة أمن الدولة العليا في القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة، والمعروفة إعلاميا بـ الحراك الإعلامي لجماعة الإخوان الملسمين“.

وتم إخلاء سبيله بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه مصري على ذمة القضية الأولى وبعد ذلك تم عرضه على ذمة القضية 441 ووجهت له نيابة أمن الدولة تهمتي الانضمام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون ونشر أخبار كاذبة، وهو الآن محبوس احتياطيًا بسجن القناطر.

9- حسام الدين مصطفي

محرر صحفي بموقع بطولات” الرياضي، ألقت قوات امن القبض عليه من منزله بالعياط، بتاريخ28 يونيو2018، وظهر بنيابة أمن الدولة بتاريخ 14 يوليو2018، ليتم التحقيق معه ول مرة على ذمة القضية 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة، ووجهت له تهمتي انضمام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام الدستور والقانون، ونشر أخبار كاذبة.

وبالرغم من أن الصحفيين المحبوسين وجهت لهم تهمة الانضمام إلى جماعة مع تهمة نشر أخبار كاذبة، فإنهم تم التحقيق معهم والتجديد لهم على خلفية عملهم كصحفيين.

ومن أمثلة ذلك؛ التحقيق مع المصور محمد الحسينى على خلفية فيديوهات له تم نشرها، والتحقيق مع عادل صبري عن خبر تم نشره على موقع مصر العربية، وكذلك من قاموا بنشر أخبار أو مقاطع مصورة تم اعتبارها جريمة، بالإضافة إلى أنهم جميعًا أثبتوا بالتحقيقات مهنتهم كصحفيين وأرفق عدد منهم أرشيفه الصحفي في أوراق القضية، إلا أنهم مازالوا قيد الحبس الاحتياطي لحين الانتهاء من تحقيقات النيابة.

وبناءً على ذلك نناشد “الأعلى للإعلام” تحري الدقة فيما يصدره من تصريحات عن الصحفيين، كما نناشده بأن يتولى فحص حالات المحتجزين المذكورة أعلاه، والدفاع عنهم وعن حريتهم في التعبير عن آرائهم من ناحيةومن ناحية أخرى نناشد المجلس” أن يتخذ كافة الإجراءات الإدارية والقانونية، للدفاع عن الصحفيين، والحفاظ على حقوق العاملين بالمهنة واستقلاليتهم، وتوفير المناخ الآمن للعمل الصحفي دون تهديد بالحبس والتغريم والتنكيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى