بيانات

التحريض على الفجور وازدراء الأديان تهمة جديدة لفرض مزيد من الهيمنة على الإعلاميين .. بيان بشأن الحكم على الإعلامي “محمد الغيطي”

قضت محكمة جنح 6 أكتوبر أمس السبت، الموافق 19 يناير 2019 غيابيًا بحبس الإعلامي “محمد الغيطي” سنة مع الشغل، وتغريمه ثلاثة آلاف جنيه، والمراقبة لمدة سنة، في الجنحة رقم 11962 لسنة 2018، جنح أكتوبر، وذلك على خلفية اتهامه بازدراء الأديان، والترويج للفسق والفجور.

تعود تفاصيل الواقعة إلى قيام أحد المحامين بتحرير جنحة مباشرة ضد الإعلامي “محمد الغيطي”، على خلفية استضافته لأحد المثليين في إحدى حلقات برنامجه “صح النوم” في أغسطس 2018، على قناة LTC –الفضائية المصرية الخاصة-.

ويعد هذا الحكم خطوة نحو حوكمة المؤسسات الإعلامية والسيطرة عليها، ووضعها تحت التهديد المستمر، مما يهدد ممارسة الديمقراطية وتعدد الآراء واختلافها، كما يهدد الحق في حرية الرأي والتعبير.

وبناء على ذلك فإن مؤسسة “المرصد المصري للصحافة والإعلام”؛

  • تدين بشدة هذا الحكم الصادر بشأن “الغيطي”، وتؤكد أن هذا الحكم يفتح الباب على مصراعيه نحو مزيد من التضييق على الإعلاميين، والتدخل في السياسة التحريرية للقنوات، كما يفتح هذا الحكم الباب نحو فرض وجهة نظر واحدة وعدم عرض الرأي والرأي الآخر.
  • كما تؤكد على ضرورة الالتزام بحرية الصحافة والإعلام كحق أساسي للصحفيين والإعلاميين، وكحق فرعي لا يتجزأ من حرية الرأي والتعبير لأي فرد في المجتمع.
  • وتؤكد “المؤسسة” على ضرورة الالتزام بالدستور المصري والمواثيق والقوانين والعهود الدولية.
  • ويشجب “المرصد” الانتهاكات والملاحقات الأمنية التي يتعرض لها الصحفيون والإعلاميون بسبب أرائهم وعملهم الصحفي والإعلامي.
  • كما تؤكد “المؤسسة” على ضرورة أن تتم مسائلة الإعلاميين والصحفيين أمام نقابتهم المتخصصة، وتدين بشدة وقوف الصحفيين والإعلاميين أمام ساحات القضاء في قضايا تتعلق بأداء عملهم الصحفي والإعلامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق