تقارير اعلامية

الإعلام في مارس| حبس “خيري رمضان” والذكرى الـ77 لتأسيس نقابة الصحفيين وتغطية أجواء الانتخابات الرئاسية المصرية

 شهدت المؤسسات الصحفية القومية والخاصة والقنوات الإخبارية الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى نقابة الصحفيين، العديد من الأحداث، خلال شهر مارس 2018، يرصدها “المرصد المصري للصحافة والإعلام”، في تقريره الإخباري الشهري.

نقابة الصحفيين

نظمت نقابة الصحفيين بالإسكندرية، لقاء بحضور الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، والدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، ورزق الطرابيشي، نقيب الصحفيين بالمحافظة وعدد من رؤساء الأندية الرياضية بالثغر.

قال ”عبد المحسن سلامة” نقيب الصحفيين، إنه لا يتوانى عن المضي قدمًا في تحسين أوضاع الصحفيين الاجتماعية لافتًا إلى أن النقابة شهدت أكبر زيادة في البدل والمعاش الشهري والذي سيتم صرفه بأثر رجعي، كما وعد بحل مشاكل الجرائد الحزبية المعطلة منذ أكثر من 15 عامًا، مشيرًا إلى تضاعف قيمة صندوق التكافل الاجتماعي حتى تصل إلى 120 ألف جنيه.

ونوه عن قرب الإعلان عن افتتاح مركز التدريب الصحفي داخل النقابة ليصبح أضخم مركز تدريبي في مصر، كما تم تخصيص أرض لبناء مستشفى خاصة بالصحفيين وجاري التشاور حول طرق البناء وهناك مقترحات ما زالت تحت الدراسة ولن يمر العام الجاري إلا وسيتم وضع حجر الأساس لها.

كما دعت نقابة الصحفيين، أعضائها المقيدين في جدول المشتغلين، لعقد الاجتماع الثاني للجمعية العمومية للنقابة، في العاشرة صباح الجمعة 16 مارس 2018، وذلك إعمالاً لنص المواد 33 و34 و35 من قانون النقابة رقم 76 لسنة 1970.

ونص جدول أعمال الجمعية العمومية للنقابة على: التصديق على محضر الجمعية العمومية المنعقدة في مارس 2017، والتصديق على تقرير مجلس النقابة في الفترة من مارس 2017 حتى فبراير 2018، واعتماد الحساب الختامي للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2017، وإقرار مشروع الميزانية التقديرية لسنة 2018، بجانب ما يستجد من أعمال.

كان إنشاء نقابة الصحفيين حلمًا راود الصحفيون الأوائل، وأملًا لم يصبح حقيقة إلا في مثل هذا اليوم قبل 77 عامًا، بعد كفاح استمر عشرات السنين، ومحاولات عدة تكللت بالنجاح بصدور المرسوم بإنشاء النقابة، وتشكيل مجلسها المؤقت.

من جريدة الأهرام، انطلقت أول دعوة لإنشاء نقابة الصحفيين عام 1891، وتكررت هذه الدعوة على صفحات جريدة “المؤيد” عام 1909 وتبعتها صحف أخرى، وفي عام 1912 أنشأ عدد من أصحاب الصحف نقابة الصحفيين المصريين، وانتخبت جمعيتها العمومية “مسيو كانيفيه”، صاحب جريدة “لاريفورم” بالإسكندرية، نقيبًا، وفارس نمر وأحمد لطفي السيد وكيلين، لكنها انتهت بقيام الحرب العالمية الأولى.

وبعد انتهاء الحرب، كون خمسة من الصحفيين، منهم داود بركات (رئيس تحرير الأهرام)، وإسكندر سلامة ومحمد حافظ عوض وجورج طنوس، رابطة هدفها العمل على إنشاء نقابة الصحافة، وعقب دستور 1923 أسرع ثلاثة من الصحفيين، وهم: أمين الرافعي ومحمد حافظ عوض وليون كاسترو، لمقابلة رئيس الوزراء، وطلبوا منه إصدار قانون لإنشاء نقابة للصحفيين، ثم اجتمع عدد من أصحاب الصحف ومحرريها، وبدأوا في إعداد مشروع النقابة، وأعلنوا قيامها عام 1924.

الهيئات الإعلامية

شارك، حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام بملتقى الإعلام العربي والذى تنظمة جامعة الدول العربية يومي 10 و11 مارس الجاري تحت عنوان “الشباب وإعلام المستقبل”، في حوار مع طلاب كلية الإعلام كانت محاوره: “ماذا يريد الشباب من الإعلام”  حضره وزير الإعلام بدولة البحرين علي الرميحي، كما أدار جلسة الحوار الدكتور حسين أمين، أستاذ الإعلام بالجامعة الأمريكية ودارت مناقشات مع الطلاب حول مستقبل الإعلام.

وأكد حسين زين، أن الوطنية للإعلام تُولى اهتمامًا كبيرًا بالشباب وقضاياهم والعمل على تمكينهم اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا وتوسيع مشاركتهم في الحياة العامة والدعوة لتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم والسعي الدائم لاتاحة الفرصة للظهور الإعلامي بوسائل الإعلام الوطنية وهو حق لهم للتعبير عن أرائهم وأفكارهم وطرح مشكلاتهم وقضاياهم، وفي المقابل تعريف الشباب بواجباته تجاه قضايا وطنه المختلفة.  

وجه مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، الشكر للصحفيين الذين عملوا على تغطية الانتخابات الرئاسية، واصفًا إياهم بأنهم كانوا في قمة واقعيتهم خلال تغطيتهم الصحفية بعدم المبالغة وتجميل الصورة التي يقدمونها أكثر مما هي عليها من جمال وتحضر وطني باهر.  

وقال “محمد”، خلال لقائه الخاص ببرنامج “هذا المساء” المذاع على قناة “مصر MBC”، موجها حديثه للصحفيين: “أنتم تعطون درسًا كبيرًا للصحفيين الأجانب فيما يسمى بالمهنية الصحفية الصادقة”، مشيرًا إلى أن الصحفيين كانوا صادقين جدًا في كل ما ينقلونه من أخبار تخص الانتخابات وما يتبعها.

الإعلام المرئي

عرض الإعلامي  خيري رمضان”  في إحدى حلقات برنامجه “مصر النهارده” على القناة الأولى، رسالة من سيدة  قالت: “إنها زوجة ضابط شرطة تحدثت فيها عن معاناتها وأسرتها من صعوبات الحياة وضعف رواتب ضباط الشرطة، ما أثار استياء ضباط الشرطة وذويهم، واعتبروها إهانة لهم”.

وعلى إثرها تم استدعائه للتحقيق، حيث قرر المستشار سمير حسن، المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة الكلية، مساء اليوم، حبسه، لمدة 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات التي تجرى معه بمعرفة النيابة، في قضية اتهامه بنشر أخبار ومعلومات من شأنها الإساءة إلى جهاز الشرطة والعاملين به.

وردًا على ماحدث، تقدم 4 من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، وهم: “محمود كامل، عمرو بدر، محمد سعد عبدالحفيظ، جمال عبدالرحيم”، بمذكرة عاجلة للنقيب؛ وذلك بعد منعه ومن دخول الصحفيين إلى محكمة الجلاء لحضور الجلسة مع الإعلامي خيري رمضان، وترحيله إلى محكمة شمال بالعباسية، دون إعلام المحامين أو إخطار النقابة.

وطالب أعضاء المجلس في مذكرتهم للنقيب، بعقد اجتماع طارئ؛ لمناقشة التربص بالصحفيين والتنكيل بهم، مؤكدًا أن هذا الأمر بالمخالفة للقانون والدستور.

 متابعة جلسات

قضت محكمة جنح مصر القديمة، ببراءة المذيعة منى عراقي، من اتهامها بارتكاب فعل فاضح علني يخدش الحياء العام وتشويه صورة الرجل المصري، ونشر أخبار كاذبة، وذلك في مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت الجنح المقامة من المحامي أشرف ناجي، أن الشعب المصري فوجئ بحلقة من برنامج “انتباه” على قناة المحور، والذي تقدمه المتهمة منى عبدالمنعم فهمي مصطفى عراقي، حيث تلفظت بألفاظ خارجة خادشة  للحياء العام على الهواء، وزعمت فيه أن الرجل المصري لا يفكر إلا بغريزته، ولا يهمه إلا الجنس، ما يعد تعميمًا غريبًا على جميع الرجال المصريين، في إساءة بالغة وواضحة للشعب برجاله ونسائه على حد سواء.

كما وجهت الإعلامية منى عراقي، عقب صدور حكم ببراءتها من تهمة الفعل الفاضح وتشويه صورة الرجل المصري، الشكر للقضاء المصري الجليل، على سرعة صدور الحكم.

وأضافت أن إنجاز العدالة منتهى العدالة، واختتمت حديثها بأنها لم تتخذ قرارًا نهائيًا بشأن إقامة دعوى قضائية ضد مقيم الدعوى ضدها حتى الآن.  

 السباق الرئاسي

أدلى عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين، بصوته في الانتخابات الرئاسية  بلجنة مدرسة كوم أشفين التابعة لمركز قليوب.

وأكد “سلامة” أن نقابة الصحفيين شكلت غرفة عمليات برئاسة أيمن عبدالمجيد، عضو مجلس النقابة ورئيس لجنة تطوير المهنة والتدريب، لمتابعة وتسهيل أداء الزملاء الصحفيين لمهام عملهم في تغطية الانتخابات الرئاسية، وتلقي أي شكاوى تتعلق بإعاقة تأديتهم لمهامهم المهنية.  

وكانت  نقابة الصحفيين، أعلنت عن تشكيل غرفة عمليات، لمتابعة وتسهيل أداء الزملاء في تغطية الانتخابات الرئاسية 2018.

عقدت الغرفة برئاسة أيمن عبد المجيد، عضو المجلس، ورئيس لجنة تطوير المهنة والتدريب، وعملت على مدار 24 ساعة، واستمرت حتى الانتهاء من فرز الأصوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى