محمود الطباخ.. عَقْليَّةُ تجمع بين عمق الباحث وذكاء الصحفي الشاطر 📰 ✒️🧔🏻

بطل حكاية هذا الأسبوع، صحفي مهني مُتخصص في قضايا الجماعات والتنظيمات المُسلحة ومُهتم بصحافة البيانات، يمتلك القدرة على معالجة وتحرير المعلومات وصياغة الحكايات وترجمة الأفكار بطريقة مُبدعة تجذب القارئ.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية للصحفي والباحث محمود الطباخ.

محمود الطباخ، صحفي وباحث، من مواليد مدينة طنطا، حاصل على بكالوريوس الإعلام من قسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة بتقدير امتياز عام 2012/2013.

بدأ محمود مشواره الصحفي عام 2011، حينما انضم إلى موقع “مصراوي” الإلكتروني؛ للعمل كمراسل صحفي وهو في المرحلة الجامعية، وأصبح بعدها بعدة أشهر مسؤولًا عن الملف العُمالي بالموقع، ثم بدأ اهتمامه يتبلور بالكتابة عن الجماعات الإسلامية خلال عام 2012، حيث أصبح مسؤولًا عن ملف “الإسلام السياسي” بموقع مصراوي منذ ذلك الوقت.

تأثر محمود – خلال بداياته – بفريق عمل “مصراوي” الذي تشكل أغلبيته من الشباب المهني النشيط المُحب للمهنة، وهو ما أهلهم للحصول على جائزة “فوربس Forbes” العالمية كأقوى موقع إخباري عربي عام 2012.

منذ اليوم الأول له فى مهنة البحث عن المتاعب، أدرك محمود الطباخ ما ألقى عليه من مسؤوليات وواجبات، الأمر الذى جعله أكثر وعيا بدوره الحقيقي كصحفي، وهو ما دفعه إلى تطوير نفسه بشكل مستمر و أن يكون ذا ثقافة موسوعية يستطيع من خلالها معالجة شتى المعلومات التى يحصل عليها.

إلى جانب هذا، فإن الطباخ من الشخصيات التى تمتلك القدرة على إعداد استراتيجية واضحة للعمل، لذا جرى ترقيته فى موقع “مصراوي”، إلى نائب رئيس قطاع الأخبار، ثم رئيسًا لقسم الأخبار في مؤسسة أونا التي تضم مواقع (مصراوي – يلاكورة – الكونسلتو)، قبل أن يترك الموقع عام 2020، للتفرغ لتجربة “ذات مصر” التي شارك في تأسيسها.

فى “ذات مصر”، كان محمود مسؤولًا عن إدارة النشر والإشراف على التحقيقات الاستقصائية، و خلال هذه الفترة قدم الموقع تحقيقات استقصائية وقصصًا مُعمقة حصلت على جوائز عربية ورُشحت لجوائز دولية.

كما عمل محمود الطباخ – خلال مشواره الصحفي – في عدد من المواقع والصُحف والمؤسسات المصرية والعربية، كان منها جريدة “البوابة نيوز” التي بدأ عمله بها كمحرر صحفي في قسم الإسلام السياسي، ثم رئيسًا لقسم الإسلام السياسي في الصحيفة ذاتها.

بالإضافة لذلك، عمل بطل حكايتنا، رئيسًا لقسم الإسلام السياسي في جريدة الدستور، وعقب تأسيس موقع “أمان” المُتخصص في الإسلام السياسي، تولى مسؤولية إدارة التحرير في الموقع، ثم انتقل بعدها للعمل كمدير لتحرير موقع “المرجع” المُتخصص في الإسلام السياسي. وتكللت جهوده فى مهنة البحث عن المتاعب بالانتساب إلى عضوية نقابة الصحفيين المصرية.

بالإضافة لتخصصه في ملف الإسلام السياسي الذي يعمل فيه مُنذ أكثر من 10 سنوات، فهو صحفي استقصائي مُهتم بـ “صحافة البيانات Data journalism”، وحاصل على دبلوم صحافة البيانات من مؤسسة “أريج” والمركز الدولي للصحفيين، وقد أعد معهما عددًا من التحقيقات والقصص الصحفية.

أثقلت دراسته لصحافة البيانات، من مهارة الحصول على البيانات وتنظيمها وتحليلها، وسرد المعلومات والأرقام في سياق سلس ومنطقي، لينتج في النهاية قصصًا صحفية أكثر تشويقاً. وتُعتبر قصة “خطابات الدم” المنشورة بالتعاون مع موقع “إنفوتايمز”، وقصتي “حسم.. إرهاب من رحم الإخوان” و”جحيم النازحين في بِرنو”، من القصص المُقربة إلى قلبه كونها تجمع بين صحافة البيانات ومجال الإسلام السياسي معًا.

كما تُعد تجربة السفر، من الأمور التي وسعت مداركه على وجود عالم آخر أكثر تطورًا في مجال الصحافة، وهو ما بدأ منذ وجوده في الجامعة، حينما سافر إلى الولايات المُتحدة الأمريكية عام 2012، مُمثلًا لكلية الإعلام وجامعة القاهرة، في إطار مشروع “شركاء الإعلام” الذي دعمته وكالة “إنترنيوز الأمريكية”.

وهي التجربة التي اتاحت له فرصة زيارة العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية الأمريكية والتعرف على فريق تحريرها عن قرب، مثل صحيفة “واشنطن بوست” و”صوت أمريكا” وغيرها.

ولم تكن الولايات المتحدة الأمريكية، تجربة السفر الوحيدة لمحمود الطباخ، حيث سافر إلى “ألمانيا” عام 2019 بدعم من شبكة صحفيي البيانات العرب (ADJN) والشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية (GIJN)، واتاحت له هذه التجربة زيارة عدد من المؤسسات الإعلامية الألمانية، ومن أبرزها مجلة “دير شبيغل” الألمانية العريقة في مدينة هامبورغ، ومؤسسة “دويتشه فيله DW” في مدينة بون.

وعن الجوائز التي نالها وترشح لها، فاز محمود بجائزة “صحافة البيانات العربية” الصادرة عن الشبكة العربية لصحافة البيانات عام 2019، عن قصته المدفوعة بالبيانات التي أعدها بالشراكة مع الزميلة الصحفية مها صلاح الدين في موقع مصراوي، تحت عنوان “كيف طورت مصر أسلحتها بعد 30 يوينو؟”.

كما رُشح للفوز بجائزة “أريج” لأفضل التحقيقات العربية لعام 2021، واختارت لجنة التحكيم تحقيقه الذي أعده بالتعاون مع زميلته الفلسطينية كأفضل تحقيق مدفوع بالبيانات مُقدم إلى الجائزة عن العام.

كما رُشح خلال عام 2022 للفوز بجائزة “سيجما” الدولية المُتخصصة في صحافة البيانات، بعد اختيار تحقيقه ضمن القائمة النهائية المُتنافسة على الجائزة والتي ضمت صحفيين من أوروبا وأمريكا.

بجانب عمله الصحفي فهو باحث جاد مُتعاون مع مراكز بحثية مصرية وعربية، وحاصل على دبلوم السياسة من جامعة القاهرة بتقدير “امتياز”، هو حاليًا باحث ماجستير علوم سياسية في جامعة القاهرة.

وصدر له 3 كُتب بالتعاون مع باحثين عرب، هي “إخوان الشتات: المدخل لدراسة التنظيم الدولي”، و”السلالة الجديدة للتنظيم الدولي للإخوان: التحوّرات – الصراعات- الإرهاب”، و”انقلابات الإخوان التنظيمية: قطبية الفكر وبراغماتية السياسة”.