محمد حميد.. صحفي صاحب رؤية مختلفة

بطل الأسبوع الحالي، صحفي مصري صاحب رؤية مختلفة فى موضوعاته الاقتصادية التى ينتجها، ويعتبر من الصحفيين القلائل على الساحة الآن الذين ينتجون تحقيقات معمقة بشكل متواصل.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية للكاتب الصحفي محمد حميد.

تخرج محمد حميد في كلية الآداب قسم تاريخ، و تأثر خلال دراسته الجامعية بالدكتور قاسم عبده قاسم، أستاذ تاريخ العصور الوسطى بجامعة الزقازيق، ورغم دراسته للتاريخ إلا أنه أحب الصحافة لأنها تناسب شخصيته وتناسب مفاهيمه حول الحرية والعدالة.

بدأ العمل فى مهنة البحث عن المتاعب عام 2013 كهاوي في موقع صغير يسمى “إرادة نيوز”، بعدها احترف المهنة في 2014، وعمل مع صحيفة البوابة نيوز.

وفي عام 2014 بدأ رحلة طويلة من التدريب، حيث تلقى دورة في صحافة الفيديو بوكالة أنباء الشرق الأوسط، وفي نفس العام حصل على ورشة في مجال التدريب الصحفي والتغطية الصحفية لشئون اللاجئين السوريين من خلال برنامج الصوت الحر بدعم وزارة الخارجية الهولندية.

وفي 2015 حصل على 3 ورش صحفية حول صحافة البيانات وكتابة الفيتشر والتحقيق وصحافة الفيديو بمساعدة مؤسسة التحرير لاونج، وفي ٢٠١٦ حصل على ورشة تدريب حول التتبع المالي وتقصي الفساد في إفريقيا من خلال مؤسسة تومسون رويترز، وأنتج تحقيقًا في نهاية الورشة التي استمرت عاما وكانت في تونس.

وفي ٢٠١٨ حضر ورشة حول التتبع المالي بدعم من مؤسسة أريج، وفي العام التالي حضر ورشة عن السرد الرقمي للتحقيقات من أريج أيضًا، وورشة حول طرق قراءة الميزانيات العامة بدعم من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

وفي ٢٠٢٠ حصل على الزمالة من مؤسسة أريج لمدة ٦ شهور وكانت فترة مفيدة تلقي خلالها عددا من التدريبات الصحفية والتقنية وكانت فترة مزدهرة بالتعلم من خبرات صحفيو أريج.

خلال مسيرته المهنية، أنتج حميد عددًا لا بأس به من القصص الصحفية، أبرزها: “الإرجوت على موائد المصريين”، و”لا مستشفيات للفقراء”، و “من يدفع منحة ال٥٠٠ جنيه للعمالة غير المنتظمة”، و “كيف تعاقد صندوق مصر السيادي مع صالون حلاقة لتطوير قلعة صلاح الدين؟”، و”لماذا تخفي إثيوبيا المعلومات عن مصر”، و “بيزنس الحمير المذبوحة في مصر”.

ومنذ 2019 وحتى 2021 عمل محمد حميد مع موقع “المنصة” على قصص صحفية حول صراع الغاز في منطقة شرق المتوسط، وأنتج أكثر من 10 قصص حول هذا الموضوع، فازت فيما بعد بجائزة الصحافة المصرية لعامين متتاليين.

وبجانب ” المنصة” عمل حميد فى موقع “مصر 360″، وأنتج للموقع عشرات الموضوعات الاقتصادية فى الفترة من مارس وحتى نوفمبر 2022 (وقت كتابة هذه السطور).

والمتابع لما يكتبه محمد حميد فى موقع “مصر 360” أو “المنصة”، يرى أن قدرته أكبر من مجرد التغطية الإخبارية الروتينية، فهو يفهم بشكل جيد كيف يفكر الناس؟، ولماذا يفكرون بهذه الطريقة؟، لذا نراه في موضوعاته يبحث وينقب في جميع الزوايا الكامنة للقصة الإخبارية البسيطة، ويركز على تفسير الأخبار ويشرح ما بين السطور، ليكشف في النهاية سبب وقوع الأحداث، وصدور القرارات، مع مراعاة أن تكون تغطيته ومعالجته للقضايا التي يثيرها منصفة تقدم كل التفاصيل بدون تزويق للحقائق.