محمد إسماعيل.. إعلامي متعدد المواهب

بطل حكاية الأسبوع، إعلامى خفيف الظل، متعدد المواهب والمهارات، (صانع دراما صوتية) -يكتب ويخرج ويقوم بالأداء الصوتي-، في التأليف يبهرك بكتاباته وطريقة صياغته للأحداث، وفي الإخراج يستخرج من الممثل أفضل ما عنده، وفي التقديم والأداء الصوتي لدية قدرة رهيبة على تقديم المعلومات المعقدة للجمهور فى قالب كوميدى ساخر.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية لمحمد إسماعيل مقدم برنامج “أصل الحكاية” على فضائية “أون”.

وُلد محمد إسماعيل بالقاهرة في ديسمبر 1989، خلال فترة طفولته أحب الدراما الصوتية، بعد تأثره بالمسلسلات الإذاعية القديمة مثل “القط الأسود” و “أدهم الشرقاوي” و “ألف ليلة وليلة”.

وبعد اتمامه تعليمه الأساسي التحق بكلية تجارة إنجليزي جامعة بنها، وفي فترة الجامعة سمع محمد إسماعيل الفيلم الإذاعي “آخر أيام الأرض” وهو فيلم صوتي درامي من تأليف وإخراج خالد المهدي، وبطولة حنان ترك وخالد صالح وهاني عادل وخالد النبوي وعمرو القاضي، وتدور أحداثه عن التصور الإسلامي لنهاية العالم، حيث يروي قصة 40 يوما من عمر البشرية تحفل بالأحداث المصيرية وفي مقدمتها المعركة الفاصلة بين معسكر الشر ممثلا في شخص المسيخ الدجال وجيشه؛ وبين قوى الخير ممثلة في البقية الباقية من المؤمنين، وهي المعركة التي تنتهى بالمجئ الثاني للسيد المسيح وهبوطه إلى الأرض. أُعجب بطلنا بالفيلم ومن وقتها قرر أن يكون صانعًا للدراما الصوتية.

وخلال المرحلة الجامعية كان محمد يشارك فى مسارح الجامعة و الهواة ويهتم بالسيناريو والإخراج، وفي عام 2010 أتم دراسته الجامعي، وكانت له محاولات لدخول معهد السينما والمشاركة فى المسارح الرسمية للدولة لكنها باءت بالفشل، فحصل على دبلومة السينما من قصر ثقافة السينما، وتخصص في السيناريو الإخراج، بعدها سجل في دبلومة دراسات عليا بكلية آداب جامعة عين شمس، وتخصص في الدراما والنقد السينمائي.

كانت بداية محمد إسماعيل في المجال الإعلامي، مع “راديو أونلاين”، بتقديم برنامج يسمى “خياقع” (ما بين الخيال والواقع)، وفيه كان يتحدث عن أسطورة مشهورة ويشرح علاقتها بالواقع.

لم ترى هذه التجربة النور بالشكل الكافي، حيث توقف مشروع “راديو أونلاين” عن العمل، ومع ضغط أسرته، عمل محمد إسماعيل محاسبًا في شركة بالقرية الذكية، وفى عام 2012 شاهد عن طريق الصدفة إعلانًا يطلب مذيعين في “راديو بص وطل”، فقدم وحصل على الوظيفة وترك عمله كمحاسب، وفي “راديو بص وطل”، كانت بداياته في الكتابة والتمثيل الدرامي الإذاعي.

في “راديو بص وطل”، طُلب من إسماعيل عمل برنامج ديني مختلف يشد الشباب لعرضه في شهر رمضان المبارك، فكتب مسلسلًا اسماه “زمكاني”، تدور فكرة المسلسل حول مذيع يرغب في عمل برنامج مميز، فسافر بالزمن سجل أعظم المحطات في التاريخ الإسلامي، ولكن تهوره كان يوقعه دائما في المشاكل.

خلال مشواره المهني عمل محمد مع العديد من المؤسسات الإعلامية أبرزها “بص وطل” (مقدم برامج)، و “مباشر” لتداول الأوراق المالية (صانع أفلام)، والراجحي (كاتب محتوى للأطفال)، وقناة “CBC” (ديجيتال بروديوسر)، وأخيرًا قناة ” ON” (صانع محتوى للديجيتال).

في “راديو مباشر”، طلبت إدارة المؤسسة من محمد إسماعيل كتابة محتوى درامي اقتصادي، واقترحت عليه فكرة عمل سير ذاتية مصغرة عن أهم الشخصيات الإقتصادية، ومن هنا وُلد مسلسل “قصة اسم” الذى كتبه وأخرجه.

وبعد التنقيب والبحث في التاريخ المثير لعائلة روتشيلد، تولدت لديه فكرة معالجة درامية توثق رحلة صعود هذه العائلة، وسيطرتهم على تجارة المال في العالم ونفوذهم المتضخم الذى وصل إلى حد تحكمهم في انجلترا نفسها، وقد عُرض الجزء الأول من المسلسل “أسياد المال” في 15 حلقة، وكان من المفترض أن يكون المسلسل 4 أجراء، ولكن أغلق الراديو قبل إتمام الأجزاء الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك تعاون محمد إسماعيل مع منصة “رُواة” المتخصصة في إنتاج وتوزيع المحتوى الصوتي العربي، وتعنى بإنتاج بالدراما الصوتية والبودكاست والكتب الصوتية، وتقوم بتوزيع إنتاجها الخاص على منصات نشر المحتوى الصوتي المختلفة، كتب لهم مسلسل “أمة الصحراء”، و مسلسل “نوادر العرب”، الذى أُنتج لكتاب صوتي، قام بالمعالجة الدرامية ( السيناريو والحوار والإخراج) لمسلسل “مسير العزم”، ومسلسل “الأيام الكبرى”.

لدى محمد إسماعيل رواية صوتية مسلسلة قيد النشر اسمها (0110) من انتاج شركة ستوريتيل، إحدى أكبر منصات الكتب الصوتية والإلكترونية في العالم، ولدية تجربتين إنتاج مستقل، الأولى؛ مسلسل “العراف” ( تأليف وإخراج)، والثانية؛ مسلسل “رحلة السندباد” (تأليف وإخراج).

بعد ذلك انتقل محمد للعمل فى قناة ” ON”، وهناك طلبت منه إدارة الديجيتال أفكار لبرامج، فقدم أفكار كثيرة منها “خياقع” ولكن بعنوان مختلف، “أصل الحكاية” ونفذت الفكرة، وبعد نجاح الموسم الأول للبرنامج، أنتجت القناة موسمًا آخر يجري عرضه حاليا.

وبجانب “أصل الحكاية” قدم محمد إسماعيل، على قناة “أون”، ملخصًا ساخرًا لجولات الدوري المصري لكرة القدم بصوته، البرنامج كان فكرة زميله في قناة “أون تايم سبورت” أحمد الريدي.

على مدار مسيرته المهنية تعامل محمد إسماعيل مع العديد من الشخصيات، جميعهم أثروا فيه، لذا يدين بالفضل لكل شخص عمل معه خلال مشواره، وذلك لأن كل تجربة خاضها أضافت له الجديد من المعارف.