سامى عبد الراضى.. صحفي صاحب تجارب مهنية ناجحة

بطل حكاية اليوم، صحفي موهوب.. متمكن من أدواته.. صاحب تجارب مهنية مختلفة فى الصحافة المكتوبة والإعلام المرئي.. لديه القدرة على طرح الحقائق للجماهير ونقاش الموضوعات العامة دون التأثر بالآراء الشخصية الخاصة.. فتعالوا بنا نتعرف على السيرة الذاتية الخاصة بالصحفي سامي عبد الراضي مدير جريدة الوطن.

ولد عبد الراضي بقرية «شطورة» التابعة لـ«لمركز طهطا»، وتخرج فى قسم الصحافة بـ«جامعة سوهاج» عام 1999، وتدرب خلال دراسته الجامعية في جريدتي «صوت سوهاج» و«الأخبار».

في بداية مشواره المهني، عمل عبد الراضي لمدة 6 سنوات في مجال الفن بجريدة “القاهرة”، مع الكاتب الراحل صلاح عيسى، وكان أول حوار له من ماسبيرو مع الإعلامية القديرة آمال فهمي، بعدها انتقل من الفن للكاريكاتير ، ثم إلى قسم الحوادث في جريدة “المصري اليوم”، وظل بها حتى عام 2012، ويعد من الجيل الأول المؤسس لهذه الصحيفة.

حقق عبدالراضي الكثير من الانفرادات الصحفية في قسم الحوادث، أبرزها “معايشة أسر ضحايا عبارة السلام”، وكانت قصصًا مؤلمة، بالإضافة إلى قضية نادين وهبة ابنة الفنانة ليلى غفران ، وهو صاحب كتاب: «عبارة الموت.. وثيقة عار».

وحصل عبد الراضي على جائزة التفوق الصحفى من نقابة الصحفيين عام 2007، ورشح للفوز بجائزة دبي للصحافة عام 2009 عن موضوعه “جابر.. ابن مين في مصر”.

انتقل عبد الراضي للعمل بصحيفة “الوطن” عند تأسيسها عام 2012 وظل بها حتى كتابة هذه السطور، وتم تعيينه في 2016 مساعدا لرئيس التحرير. يشغل حاليًا منصب مدير تحرير الموقع الإلكتروني لجريدة الوطن.

وبالإضافة إلى مشواره الحافل فى مهنة البحث عن المتاعب، عمل سامي عبد الراضي قرابة 15 عاما في الفضائيات، تولى خلالها رئاسة تحرير عدد من برامج التوك شو، وحقق خلالها العديد من “الخبطات” والانفرادات التلفزيونية، حيث تولى رئاسة تحرير برنامج “90 دقيقة” على شاشة قناة المحور تقديم معتز الدمرداش وريهام السهلي في الفترة من 2009 وحتى مارس 2011، ثم تولى تأسيس ورئاسة تحرير برنامج “مصر الجديدة” مع معتز الدمرداش على شاشة قناة “الحياة” منذ بدايته فى يونيو 2011 حتى نوفمبر 2014.

فى نوفمبر 2014، قال الكاتب الصحفى سامى عبد الراضى، رئيس تحرير برنامج “مصر الجديدة”، مع معتز الدمرداش، إنه أنهى علاقته بقناة الحياة وببرنامج “مصر الجديدة”، وأرسل استقالته لرئيس القناة، وقرر التفرغ بشكل كامل للعمل الصحفى بجريدة “الوطن” والموقع الإلكترونى الخاص بها.

وفى بداية عام 2015، ترأس تحرير برنامج “العاشرة مساء” مع الإعلامي وائل الإبراشي، ثم قدم برنامجا يوميا (مباشر القاهرة) في قناة C R. وعاد بعدها لرئاسة تحرير 90 دقيقة عامي 2016 و2017، وفي 2018 ترأس برنامج “أخر النهار” في قناة “النهار” مع الإعلامي معتز الدمرداش، كما عمل في مجموعة قنوات أون.

وفى يونيو 2020 أعلن عبد الراضي على حسابه عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تعيينه رئيسا لتحرير شبكة تلفزيون النهار، وذلك بعد ساعات من إعلان انضمام الإعلامي محمد الباز للقناة.

وفى فبراير 2021، تقدم عبدالراضي، بأوراق ترشحه على عضوية مجلس نقابة الصحفيين، بانتخابات التجديد النصفي، التى عقدت فى الأول من أبريل من نفس العام، ورغم حصوله على قرابة 1000 صوت إلا أنه لم يوفق فى هذه الانتخابات.

وبعد خسارة انتخابات مجلس النقابة، كتب «عبد الراضي»، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلًا: «الحمد لله ربنا العالمين، وفي أول انتخابات نقابية أخوضها.. خسرت مقعدا في مجلس نقابة بفارق 60 صوتا.. وكسبت محبة وود جميع الزملاء.. الحمد لله أنني حصلت على قرابة 1000 صوت بدراع زملائي ومحبتهم وبدراعي ودون مجاملة.. الحمد لله أنني حصلت على هذه الأصوات بقوة وثبات ويقين وحب. مهما شكرت ومهما قلت مليون شكر لكل زملائي في مؤسسات وصحف مصر لن تكون كافية.. الحمد لله على دعمهم وثقتهم.. الحمد لله أن بدأت أرقامي من الصفر وصولا لقرابة الألف.. الحمد لله أن أرقامي لم تبدأ بـ 400 و500 صوت».

إلى جانب هذا شارك «عبد الراضى» فى تقديم محاضرات نظمها مركز تدريب صحيفة «صوت الأزهر» بالمشاركة مع كلية «اللغة العربية»، وقدّم تحليلات لأخطر الحوادث التي شهدتها مصر، خلال الفترة الماضية، كما استضافته فضائيات مصرية وعربية للحديث عن تلك الجرائم.