حملة تدوين يوم الصحفي المصري 2021 (بيان افتتاحي)

تحل الذكرى الــ 26 للاحتفال بيوم الصحفي المصري في العاشر من يونيو 2021، وهو اليوم الذي تم إعلانه بعد انعقاد الجمعية العمومية الحاشدة التي حضرها عدد كبير من الصحفيين في ذات اليوم، تنديدًا بالقانون رقم 93 لسنة 1995 والذي عُرف بقانون “اغتيال الصحافة“، الذي كان أبرز سماته تغليظ العقوبات والجزاءات، وإباحة الحبس الاحتياطي في قضايا النشر، وهو ما استدعى انعقاد الجمعية العمومية بشكل مستمر لمدة عام بهدف إسقاط القانون، ما أجبر الحكومة المصرية آنذاك على تعديل المواد محل الاعتراض ليصدر بعدها القانون رقم 96 لسنة 1996، وليحقق الصحفيون ومجلس النقابة نصرًا عظيمًا عندما فرضوا توجهاتهم وآرائهم على الجهات التنفيذية، وقد تحقق ذلك عبر تكاتف الصحفيين سويًا وتعاونهم نحو هدف واحد وهو إعلاء قيمة الصحفي المصري، والحفاظ على كرامته، وصون مهنية واستقلالية مهنة الصحافة.

وفي هذه المناسبة؛ يُعلن المرصد المصري للصحافة والإعلام، فتح مساحة تدوينية حرة لجميع الصحفيين/ات بكافة توجهاتهم/هن للتعبير عما يواجهونه من تخوفات أو انتهاكات، أو مواقف تمس ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، وذلك بهدف نقل الخبرات المختلفة والدروس المستفادة بين جموع الصحفيين بصوت عال، وتسليط الضوء على الوقائع التي يتعرض لها الصحفيون/ات من أجل إظهارها للرأي العام للمساعدة في خلق وعي مجتمعي بها، وهو ما يساعد في تكثيف الجهود والوصول إلى حلول للمشكلات التي يعاني منها الصحفيون/ات على كافة المستويات.

وتعد هذه “المساحة التدوينية” استمرارًا للأنشطة التي يقوم بها “المرصد” خلال يوم الصحفي المصري بشكل سنوي، ويستقبل “المرصد” تدوينات ومقالات الصحفيين والصحفيات عبر جميع وسائل التواصل المتاحة لدى المؤسسة والمرفقة أدناه، ويلتزم باحترام رغبة الصحفيين/ات في حال قرر أي منهم إضفاء السرية على بياناتهم/هن الشخصية أو جهات العمل التي يعملون بها أو أي تفاصيل أخرى.

ويستقبل “المرصد” التدوينات والمقالات في إطار موضوعين أساسيين؛ أولهما؛ موضوع الأجور بما يتماس معه من إشكاليات متشابكة مثل انخفاض الأجور، وانحسار فرص العمل، وعدم تطبيق الحد الأدنى للأجور، والتغاضي عن وجود علاقات عمل تعاقدية…الخ.

بينما يتناول الموضوع الثاني الحديث عن أية مشكلات أو انتهاكات قد تواجه الصحفيين/ات على كافة الأصعدة، وسرد القصص المختلفة والتجارب الشخصية الخاصة بالصحفيين، وتقديم الآراء والمقترحات التي يراها الصحفيون/ات ضرورية لخلق بيئة عمل آمنة تتسم بالمهنية والنزاهة والحيادية.

لإرسال التدوينات/ المقالات:
• صفحة المؤسسة الرسمية على فيسبوك.
• البريد الإلكتروني للمؤسسة: eojm.association@gmail.com