5 صحفيين بمصراوي يلجأون للقضاء بعد فشل محاولات الحل الودي

أصدر 5 صحفيين بموقع مصراوي الإخباري، بيانًا جديدًا، كشفوا فيه آخر تطورات أزمتهم مع إدارة الموقع، وأعلنوا اضطرارهم اللجوء إلى القضاء لرد حقوقنا المهدرة، بعد فشل محاولات تسوية مشكلتهم بشكل ودي.
⬅️ وإليكم نص البيان التى حصلت مؤسسة المرصد المصري للصحافة والإعلام على نسخة منه:
نحن
دعاء الفولي، الرئيس المناوب لقسم الفيتشر والملفات بموقع مصراوي الإلكتروني، والمحررة بقسم الفيتشر منذ العام 2012
إشراق أحمد، المحررة بقسم الفيتشر والملفات منذ العام 2012
رنا الجميعي، المحررة بقسم الفيتشر والملفات منذ العام 2013
محمد زكريا المحرر بقسم الفيتشر والملفات منذ العام 2015
شروق غنيم، المحررة بقسم الفيتشر والملفات منذ العام 2016
على مدار أكثر من شهر التزمنا الصمت مرة أخرى.
بعد تسليم شكوانا لأعضاء في مجلس نقابة الصحفيين (مرفق 1) تظلمًا من الفصل التعسفي الذي تعرضنا له بموقع مصراوي العزيز، استجبنا لمحاولات البحث عن حل ودي للأزمة التي وضعتنا فيها إدارة تحرير مصراوي منذ قرار حل القسم وتوزيع أفراده على أقسام مختلفة، بينما أصرت الإدارة على التعنت إزاء التسليم بأي حقوق مستحقة لنا، مما حدا بنا اللجوء ثانية مضطرين للرواية العلنية.
البداية كانت مع “بيان” نشره موقعنا العزيز مصراوي بتاريخ 17 سبتمبر 2022 (مرفق 2)، رمتنا فيه إدارة التحرير بالكذب بأننا لم نُفصل من الأساس رغم وصول خطابات بالفصل إلى منازلنا بتاريخ 11 سبتمبر 2022 (مرفق 3)، جاء فيها بالحرف الواحد: “بموجب هذا الإنذار نخطركم إنه قد تم فصلكم عن العمل وسيتم إنهاء اشتراكم التأميني”، بزعم أننا تغيبنا عن العمل من الفترة من 30 أغسطس 2022 ولمدة عشرة أيام عليها، وهو ما يمكن دحضه رسميًا من خلال تحريرنا محضر إثبات حالة جماعي حمل رقم 6443 بتاريخ 29 أغسطس 2022 نثبت فيه منعنا عن العمل، ثم تَقدُمنا في اليوم التالي 30 أغسطس 2022 بشكوى إلى مكتب العمل للفصل في الأزمة، وهناك تم إخبارنا أننا أصبحنا على قوة مكتب العمل ولا يحق للمؤسسة فصلنا، كما تم التأكيد لنا فيما بعد أن مكتب العمل قام بإرسال إخطار إلى موقع مصراوي بخصوص شكوانا.
ورغم ما رُمينا به طوال الفترة الماضية من تشوية صورتنا في الوسط الصحفي؛ آثرنا الصمت ترجيحًا لصوت العقل، واحترامًا لتوسط أعضاء محترمين في مجلس نقابة الصحفيين، إذ التقى عضو مجلس نقابة الصحفيين الأستاذ محمود كامل برئيس التحرير الأستاذ مجدي الجلاد يوم 18 سبتمبر 2022 لوضع حد للأزمة، ووعده الجلاد بحلها وحينها طلب منا الأستاذ محمود عدم الرد على “افتراءات” بيان مصراوي لحين البت في أمرنا فقررنا الاستجابة احتراما لتدخله وتدخل أعضاء آخرين من مجلس النقابة.
انتظرنا الحل الودي وهو ما أملناه عندما تواصل معنا وسيط نحترمه ونقدره من مجلس تحرير مصراوي وأخبرنا بطلب السيد مجدي الجلاد رئيس التحرير للالتقاء بنا في جلسة تجمعنا بحضور رئيس قسمنا الأستاذ أحمد الليثي.
قبلنا اللقاء رغم تأجيل رئيس التحرير للموعد مرتين، لنلتقي به في الثالث، والذي وعدنا فيه ببذل قصارى جهده للوصول مع إدارة مصراوي إلى تسوية مرضية لنا، لكنه تخلف عن الرد علينا في الموعد الذي حدده بنفسه، كما لم يرد على عضو مجلس نقابة الصحفيين الأستاذ محمود كامل رغم تأكيد الأخير على انتظاره للرد، ورغم محاولاتنا التواصل معه أكثر من مرة وفشلنا في ذلك على مدار نحو أسبوعين، أتانا الرد عبر الوسيط برفض الإدارة حل الأزمة بصورة ودية.
وإذ أننا قد وصلنا إلى طريق مسدود في الوصول إلى تسوية ودية مع إدارة موقعنا العزيز مصراوي، فإننا مضطرون لسلك طريق التقاضي لرد حقوقنا المهدرة.
*****
⬅️ للاطلاع على البيان الأول لصحفيي مصراوي اضغط على الرابط التالي: https://bit.ly/3STgOHr
⬅️ للاطلاع على رد إدارة مصراوي على بيان صحفيي قسم الفيتشر اضغط الرابط التالي: https://bit.ly/3DMYyeD
⬅️ مرفق نص خطاب إذار الفصل لإحدي الصحفيات الخمسة