النيابة تستدعى محمود كامل للتحقيق في بلاغ علاء ثابت

كشف محمود كامل عضو مجلس نقابة الصحفيين، عن تلقيه استدعاءً من نيابة استئناف القاهرة للمثول للتحقيق أمامها بمكتب النائب العام بالتجمع الخامس صباح يوم الأحد القادم ٢٣ أكتوبر ، وذلك في البلاغ المقدم من علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام حول ما دونته سابقا عن واقعة وفاة الصحفى الراحل عماد الفقي.

وقال كامل فى تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “لقد كنت حريصا منذ اليوم الأول لرحيل الزميل العزيز عماد الفقي على نقل الواقعة إلى بيت الصحفيين، وتقدمت بنفسي لنقيب الصحفيين ومجلس النقابة بطلب رسمي لتشكيل لجنة تحقيق نقابية مستقلة للتحقيق في كل ما دار حول ملابسات وفاة الزميل الراحل، بالإضافة لطلب عقد اجتماع مجلس طارئ لبحث عشرات الطلبات المقدمة من زملاء في مؤسسات مختلفة ضد رؤساء التحرير ورؤسائهم في العمل على أن تكون رسالة الزميل الراحل قد أتت بالإيجاب على وضع باقي الزملاء، الذين يعانون في أماكن عملهم”.

وأضاف : “إلا أن مجلس النقابة نقيبا ومجلسا رفضوا مناقشة الأمر داخل بيت الصحفيين، كما رفض النقيب طلبي الذي تقدمت به شفهيا بسماع شهادة أسرة الزميل الراحل وعدد من الزملاء بجريدة الأهرام داخل النقابة، مع العلم بأن أسرة الزميل عماد الفقي لم تتمكن حتى هذه اللحظة من الحصول على نسخة من تحقيقات النيابة العامة في واقعة وفاته رغم مرور شهور عديدة على انتهاء التحقيقات التي أجرتها النيابة”.

وتابع: “إنني إذ أخطر الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين والنقابة مجلسا ونقيبا بامتثالي لاستدعاء النيابة ومثولي للتحقيق صباح يوم الأحد المقبل، فإنني أؤكد مجددا أن التزامي بالدفاع عن حقوق زملائي نابع من مسئولية نقابية ومهنية، وسأستمر في ذلك طالما كانت هناك شكاوى أو شواهد مثارة حول مظالم أو اتهامات بالتنكيل يتعرض لها الزملاء، وهو واجبي الذي انتخبت من أجله، وسأظل حريصا على أدائه لحين انتهاء تكليفي من قبل الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين”.

وكان الصحفي عماد الفقي انتحر داخل مؤسسة الأهرام فى أواخر أبريل الماضي، وعلى إثر هذه الحادثة كتب الصحفي محمود كامل، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، تدوينة أشار فيها إلى أن الراحل عماد الفقي تعرض لاضطهاد من قبل علاء ثابت: قائلا: كل الزملاء في الأهرام اللي عاشروا الزميل الراحل عماد الفقي، يعرفوا كويس إنه في آخر 4 سنوات تعرض لاضطهاد واضح وصريح وممنهج من علاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام، اضطهاد وصل لخصم كل الحوافز والأرباح على مدار هذه السنوات، اضطهاد وصل لمنعه من ممارسة عمله الصحفي بشكل غير رسمي وبدون سبب وكمان دون تعليمات عشان محدش يقول تعليمات، بالإضافة إلى تجاوزه عدة مرات في ترقيته لرئاسة قسمه.

وتابع: الراحل الفقي اختار أن يوجه رسالة من مكان رحيله لكل رئيس تحرير ظالم ورئيس الهيئة الوطنية للصحافة وأعضاء هيئته ولنقيب الصحافيين وأعضاء مجلسه ولكل قيادة صحفية تمارس الاضطهاد وتقهر الرجال.

في المقابل رد الكاتب الصحفي علاء ثابت، على محمود كامل، بشأن ما نشره على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، معلنا التقدم ببلاغ للنائب العام ولنقابة الصحفيين والهيئة الوطنية للصحافة ضد كامل، متهماً إياه بترويج الأكاذيب حول واقعة وفاة الفقي،

من جانبها دعت نقابة الصحفيين، الجميع إلى احترام حرمة الموت، وحق الراحل وأسرته، في تجنّب طرح تأويلات للحادثة، وأسبابها دون تحقق وثبوت بالأدلة، وانتظار نتيجة تحقيقات النيابة العامة التي تباشر مهامها، صاحبة الحق دون غيرها في توصيف الواقعة، وكشف ملابساتها وأسبابها. مؤكدة متابعتها من كثب مع مؤسسة الأهرام عما ستنتهي إليه نتائج التحقيقات.

وفى الخامس من مايو الماضى، تقدم علاء ثابت، بطلب إذن خصومة، من نقابة الصحفيين، للبدء في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، لمقاضاة محمود كامل، على خلفية ما نشره الأخير في حقه من تصريحات تمس سمعة مؤسسة الاهرام، ودعا ثابت فى مذكرته، إلى مثول محمود كامل لتحقيق نقابي، حول ما نشره تعليقا على واقعة وفاة الفقي، بالتوازي مع تحقيقات النيابة العامة.