الدكش يكشف للمرصد المصري كواليس واقعة الاعتداء على البعثة المصرية في السنغال

كشف الصحفي مصطفى يحيى، “الدكش” مراسل اليوم السابع، كواليس واقعة اعتداء الجماهير السنغالية على البعثة المصرية التى ساندت المنتخب الوطني لكرة القدم أمس الثلاثاء 29 مارس 2022، وضمت مشجعين مصريين والوفد الإعلامي واللاعبين.

وقال الدكش،: “إن الجمهور المصري دخل الاستاد بحماس وبدأ يشجع ويهتف للاعبي المنتخب الوطني، وفي المقابل ملأت الجماهير السنغالية مدرجات الاستاد قبل بدء المباراة بأربع ساعات، وأشعلت الشماريخ، وحدثت بعض المناوشات، وألقي الجمهور السنغالي زجاجات مياه “بول” على الجانب المصري، وأصيب أحد أفراد البعثة المصرية وهو الزميل إبراهيم مدكور مراسل أخبار اليوم، قبل بداية المباراة، وتدخل الطاقم الطبي الموجود فى الاستاد لإسعافه ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

وأوضح الدكش، للمرصد المصري للصحافة والإعلام، أنه لم يسلم هو الآخر من الاعتداء، حيث تعرض للضرب والرشق بزجاجات المياه من قبل الجماهير السنغالية أمام ضباط الأمن في بداية الشوط الثاني دون أن يحرك أحد منهم ساكنا.

وأشار إلى أنه فى نهاية المباراة، قام أفراد الأمن بتأمين عملية خروج الجماهير المصرية من الاستاد، فيما نزلت بعض الجماهير السنغالية أرض الملعب للاحتفال مع لاعبي المنتخب السنغالي بالفوز، وقام الأمن بمنعهم وإخراجهم من الملعب.

في السياق ذاته تقدم الاتحاد المصري لكرة القدم بشكوى رسمية ضد نظيره السنغالي لدى مراقب المباراة ومسؤول الأمن والاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل انطلاق مباراة الفريقين في إياب الدور الفاصل من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وذكر الحساب الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مساء الثلاثاء أن المنتخب المصري تعرض للعنصرية بعد ظهور لافتات مسيئة في مدرجات ملعب المباراة للاعبين وتحديداً محمد صلاح قائد الفريق، كما قامت الجماهير بإرهاب اللاعبين من خلال إلقاء الزجاجات والحجارة عليهم أثناء عملية الإحماء، فضلاً عن تعرض حافلات البعثة المصرية للاعتداء مما تسبب في تهشم زجاجها وتعرض البعض لإصابات وجروح، وهو ما تم توثيقه بصور وفيديوهات تم إرفاقها مع الشكوى.

وكان المنتخب السنغالي لكرة القدم، قد حجز ثاني مقاعد القارة الأفريقية في بطولة كأس العالم 2022 بقطر إثر فوزه على نظيره المصري 3 – 1 بركلات الترجيح أمس الثلاثاء في إياب الدور النهائي من التصفيات المؤهلة للمونديال.

وتبادل الفريقان الفوز على ملعبيهما بنفس النتيجة حيث سبق للمنتخب المصري أن فاز على ملعبه 1 – صفر ذهاباً يوم الجمعة الماضي، بينما فاز المنتخب السنغالي على ملعبه بنفس النتيجة إياباً ليتعادلا في مجموع نتيجة المباراتين وتحسم ركلات الترجيح المواجهة الصعبة بينهما.